الأزمات

خط مساعدة الأزمات   

Arabiankielinen kriisipuhelin

يمكنك مناقشة مواقف الحياة أو ما تفكر أو تشعر به مع المتطوعين أو المدربين أو العاملين في مجال الأزمات

تواصل معنا على الرقم الثالي :  8202 195 040 Soita numeroon

أو عبر :Voit soittaa myös Whatsappin tai Viberin avulla 

أوقات تلقي الاتصالات:

يوم الأثنين، الثلاثاء، الخميس والجمعة من 11.00 صباحًا إلى 15.00  مساءً

يوم الأربعاء من 17.00 مساءً إلى 21.00 ليلاً

نتكلم اللغة العربية والانجليزية أيضاً 

Päivystysajat ovat ma, ti, to & pe klo. 11.00-15.00 ja keskiviikkoisin 17.00-21.00

 

شاركنا رأيك عبر البريد الالكتروني الثالي : Palautteita voi lähettää sähköpostilla alla olevaan osoitteeseen

تحميل كروت خط الأزمات Lataa tulostettava esite täältä

 

 

"الأزمة ليست مرض ينبغي على الفرد أن يتعافى منه ولكنها حياة عليه أن يعيشها"

Outi Ruishalme and Liisa Saaristo: Elämä satuttaa, kriisit ja niistä selviytyminen

الأزمة هي موقف صعب يتعرض له الفرد وتصبح فيه جميع إستراتيجيات المواجهة والنهج التي تعلمها دون جدوى، فهي شيء جديد ويصعب التعامل معه، مثل تعرض الفرد لحدوث خسارة فادحة أو أي نوع من أنواع التغيرات المعيشية، وينتاب الفرد المتعرض للأزمة شعور بالعجز والحزن، حيث يشعر بعدم الأمان وفقدان السيطرة على حياته الخاصة.

قد يتعرض الفرد لأعراض عديدة مثل القلق والاكتئاب والأرق والتهيج والألم البدني نتيجة إلى هذه الأزمات، وتتفاوت قدرة الأفراد على التأقلم مع مواقف الحياة الصعبة من شخص لآخر بشكل كبير، حيث قد يظهر على أحدهم أعراض ضئيلة، بينما يحتاج الآخر إلى مزيد من الوقت والمساعدة للتعافي من آثار الأزمة.

كما يمكن أن تجلب الأزمة للفرد ذكريات المواقف الصعبة التي تعرض لها في الماضي، مما يجعل حالته تزداد سوءً، وعلى الجانب الآخر، تساعد الأزمة الفرد على إعادة تقييم ذاته والتعزيز الانفعالي لها.

أنواع الأزمات المختلفة

يتعرض الفرد للأزمة كرد فعل لأحداث الحياة المختلفة ومراحلها، وقد تكون هذه الأحداث عبارة عن حدوث تغيرات مفاجئة أو حوادث مأساوية، وقد تنجم الأزمة أيضًا عن حدوث عدة عوامل مرهقة في آن واحد، كما قد تؤدي الأحداث الطبيعية والمرتقبة إلى حدوث الأزمة هي الأخرى، ويمكن توضيح تنوع الأزمات من خلال تقسيمها إلى الأزمات الإنمائية والمتعلقة بمواقف الحياة والأزمات الصادمة.

الأزمات الإنمائية والمتعلقة بمواقف الحياة

تعد الأزمات الإنمائية والمتعلقة بمواقف الحياة جزءًا من المسار الطبيعي للحياة عندما يمر الفرد من مرحلة معينة في حياته إلى الأخرى، فيمكن أن تؤدي الأحداث الإيجابية في حياة الفرد إلى تعرضه للأزمات أيضًا، مثل الإنجاب المرغوب فيه للأطفال.

الأزمات الصادمة

غالبًا ما تكون الأزمات الصادمة ناجمة عن الأحداث غير العادية وغير الطبيعية الصعبة، والتي تؤدي إلى حدوث صدمة انفعالية شديدة، وعادة يصبح الفرد غير قادرًا على التعامل معها بمفرده.