الاكتئاب

قد تشير كلمة ‘اكتئاب’ إلى عدة أشياء مختلفة في الحياة العادية، الأمر الذي جعل من الصعب فهم هذه الظاهرة، لأن كلمة اكتئاب تستخدم لوصف عاطفة ما أو لوصف الاضطراب العقلي، ‘كما تشير تلك الكلمة إلى الشعور السيئ المؤقت كجزء من خيبة الأمل وإلى التعب والكآبة والحزن في الحياة الطبيعية، ومن ثم فإن هذه المشاعر تساعد على تطور وتغير الأفراد بشكل طبيعي، ولا حاجة إلى علاج للتعامل مع هذه المشاعر.

كما يمكن أن تشير كلمة ‘اكتئاب' إلى حالة الاكتئاب العقلي التي قد تدوم إلى أيام قليلة أو ربما لشهور ولكنها لا تشتمل على الأعراض التي قد تجعل الحياة أكثر صعوبة، فالشعور السيئ لفترة مؤقتة بسبب التعرض للإحباط في الحياة، أو حالة الاكتئاب العقلية على سبيل المثال ليست اضطرابات عقلية؛ لأن الشعور بمثل هذه المشاعر ليس دليلاً على المرض، ولا يتم معالجتها على أنها اكتئاب.

إن الفرق بين الحزن والاكتئاب يكمن في حقيقة أن الحزن عادة ما يشتمل على موضوع وسبب، مثل فقدان الوظيفة أو فقدان أحد المقربين، فالإنسان في حالة الحداد بطبيعته يعالج المشاعر والذكريات المتعلقة بالفقيد داخل عقله البشري، ولكن الاكتئاب نادراً ما يكون له سبب واضح.

ينطوي الاكتئاب, كأحد أنواع الاضطرابات العقلية, على تدني الحالة المزاجية لفترة طويلة، وعلى أعراض أخرى كذلك مثل: الأفكار والمشاعر والسلوك والجسد بأكمله، ويمكن معالجة حالة الاكتئاب بكفاءة بمجرد التعرف عليها

نادراً ما يكون هناك سبب واضح وراء حالة الاكتئاب

قد تتعدد أسباب الاكتئاب التي تحتاج إلى المعالجة، فعادة ما يكون الاكتئاب نتيجة لمزيج من العوامل البيولوجية والنفسية والاجتماعية، – ونادراً ما يكون هناك سبب واحد واضح للاكتئاب, والجينات والبيئة المعيشية المبكرة وأحداث الحياة قد تؤثر على مدى إمكانية تعرض المرء للإصابة بالاكتئاب.

فعلى سبيل المثال قد تُزيد الطفولة الصعبة, مثل التعرض للإيذاء الجسدي أو العقي أو التعرض للاعتداء الجنسي أو الإهمال, من احتمالية تعرض المرء للاكتئاب, كما يمكن أن يكون الاكتئاب نتيجة لمواجهة المرء هما ثقيلاً جداً عليه أو أمراً مؤلماً أو صعباً.

وقد يكون الاكتئاب في بعض الأحيان نتيجة لعامل جسدي، مثل العته أو قصور الغدة الدرقية أو مرض باركنسون, كما أن الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو المخدرات أو تعاطي الكحول بشكل عام يمكن أن يُسبب الاكتئاب لبعض الناس، فضلاً عن أن العوامل الهرمونية أو عدم وجود ضوء ساطع خلال أشهر الشتاء قد يسبب الاكتئاب.

أعراض الاكتئاب

قد يُصنف الاكتئاب على أنه خفيف أو معتدل أو حاد بناء على شدة الأعراض التي تشتمل على ما يلي:

المزاج الاكتئابي

ينطوي المزاج الاكتئابي على العديد من المشاعر مثل الانقباض والحزن والخدر والانفعالية، ويبدو المستقبل في عين المكتئب قاتماً وتافهاً، بالإضافة إلى أن البكاء يزيد كثيراً.

فقدان السرور

تصبح الأمور الباعثة للمرح غير مفرحة أو مثيرة للاهتمام، وذلك بسب فُقدان بهجة الحياة.

الإرهاق

تطغى عدم المبادرة على الشخص المكتئب وكذلك الجمود والإرهاق وكأنه لم يعد لديه الطاقة اللازمة للقيام بأصغر الأشياء.

فقدان الثقة بالنفس وفقدان تقدير الذات

حيث تشيع أفكار مثل الدونية والتفاهة؛ ولم يعد المرء يثق في قدرته على البقاء.

انتقاد الذات دون أسباب معقولة أو الشعور بذنب لا أساس له

الشعور بالذنب واستحقاق أن يحل به العقاب، وغالباً ما يظهر الشعور بالذنب مرتبطاً بالمواقف التي لا يستطيع المرء السيطرة عليها أو في المواقف التي لم يكن قد فعل فيها أي شيء خطأ.

أفكار متكررة عن الموت أو تدمير الذات أو السلوكيات المدمرة للذات

قد يؤوي عقل الشخص المصاب بالاكتئاب أفكاراً عن الموت, بل ويتمناه، كما يكون لديه أفكار انتحارية.

مشاعر التردد وعدم القدرة على التركيز

لم يعد المرء قادراً على التركيز أو أن يتصرف تجاه بعض الأمور التي طالما شعر بأنها تلقائية.

التخلف النفسي والاهتياج

قد يصبح الشخص المكتئب إما مشلولاً وإما شديد النشاط بشكل مقلق.

اضطراب النوم

قد يتمثل اضطراب النوم لدى المكتئب في صعوبة النوم أو النوم المتقطع والاستيقاظ خلال الساعات المبكرة من النهار أو قد يتمثل في الإفراط في النوم.

تغير في الشهية ووزن الجسم

قد يفقد المصاب بالاكتئاب شهيته ويقل وزنة، أو قد تزداد شهيته وكذلك وزنه.

وبالإضافة إلى ذلك قد تختلف أعراض الاكتئاب تماماً من شخص إلى آخر، فأحيانا يتمثل الاكتئاب في آلام جسدية غامضة وعدم الشعور بالراحة مما يصعب اكتشافه، بالإضافة إلى أن المصاب بالاكتئاب قد يعجز عن وصف مشاعره للأشخاص المقربين إليه أو للمتخصصين في الرعاية الصحية، وقد يتحدث عن العلاقات الشخصية أو مشاكل في النوم، والمشاكل المالية أو الصحية بدلاً من أن يتحدث عن الاكتئاب

معالجة الاكتئاب

لقد تطورت أساليب التعرف على الاكتئاب وكذلك أساليب معالجته خلال العقود الماضية, أما اليوم, تتشابه أساليب التعرف على الاكتئاب ومعالجته مع أمراض أخرى، فالسعي وراء المعالجة وتلقي الدواء في وقته يعجل من الشفاء ويمنع تدهور حالة الاكتئاب، إلا أن الشخص المصاب بالاكتئاب في معظم الأحيان لا يسعى في طلب المساعدة إلا حين يشعر أنه لم يعد قادراً على تحمل الأعراض, يرجى قراءة المزيد عن طلب العلاج.

يحتاج المصاب أحياناُ إلى يكون نشيطاً جداً كي يتلقى العلاج، لكن ذلك هو سوء حظ، إذ غالباً ما يشعر من يعاني من الاكتئاب بالإرهاق الشديد، وربما تبدو أصغر الخطوات التي يتعين عليه اتخاذها صعبة جداً بالنسبة له.

طرق علاج الاكتئاب

نادراً مايكون هناك سببًا واحدًا للاكتئاب، وبالتالي هناك أكثر من طريقة متاحة لعلاجه, وعادة ما يعالج الاكتئاب بالأدوية والعلاج النفسي في نفس الوقت، كما يمكن أن يُعالج الاكتئاب بالتحدث إلى شخص معين، وعادة ما تقدم ممرضات الاكتئاب (ممرضات مدربة خصيصاً على علاج الاكتئاب) مساعدات حوارية في مراكز الرعاية الصحية، كما تعد الأنواع المختلفة من المجموعات إحدى الوسائل المفيدة في علاج الاكتئاب، وقد تتطلب حالات الاكتئاب الشديدة أيضا العلاج داخل المستشفيات. اقرأ المزيد عن التعافي من الاكتئاب.

الأدوية

هناك العديد من الأنواع المختلفة من الأدوية المضادة للاكتئاب، والتي يمكن أن تؤثر على الأسباب البيولوجية له، يعتمد العلاج الرسمي الموصى به في حالات الاكتئاب على مزيج من العلاج بالأدوية والعلاج النفسي، فأحيانا يكون المصابين بالاكتئاب ليس لديهم الطاقة اللازمة للالتزام النفسي أو للتعامل مع مواقف الحياة الصعبة دون أدوية.

تنقسم مضادات الاكتئاب إلى مضادات الاكتئاب ثلاثية الحَلَقة ومثبطات إعادة امتصاص السيروتونين - النورابينفرين والمثبطات الانتقائيَّة لإعادة امتصاص السيروتونين (SSRIs) ومثبطات الأكسيديز الأميني الأحادي، وتختلف آلية عمل مجموعات مضادات الاكتئاب المختلفة بعض الشيء, لأنها تؤثر على الموصلات العصبية في الدماغ بطرق مختلفة.

وغالبا ما يشار إلى مجموعات مضادات الاكتئاب بالجيل القديم والجيل الجديد من مضادات الاكتئاب، وتتميز مضادات الاكتئاب من الجيل الجديد بأن آثارها الجانبية أقل، مثل التعب وجفاف الفم، ومع ذلك تعتبر مضادات الاكتئاب من الجيل القديم أكثر ملائمة لبعض الأشخاص الذين يعانوا من حالات الاكتئاب. اقرأ المزيد عن علاج الاضطرابات العقلية بالأدوية.

لن يشعر المريض بالاكتئاب بأثر مضادات الاكتئاب بشكل فوري، ولكنه سيشعر بدلا من ذلك، بأن تأثيرها يتكاثف تدريجياً خلال مدة من أسبوعين إلى ثمانية أسابيع من بداية العلاج، ومن ثم يجب ألا ينقطع المريض عن تناول الأدوية حتى ولو بدت كأنها لا تجدي نفعاً في البداية، أو كان التعب المرافق لتعاطي هذه الأدوية يزداد سوءً، فعادة ما يكون الأرق أول أعراض الاكتئاب التي تخففها الأدوية، أما بالنسبة لتحسن الحالة المزاجية, فيستغرق فترة أطول.

وإذا كان الدواء الموصوف لا يجدي نفعاً، ربما يستبدله الطبيب بآخر أو يغير الجرعة أو يصف دواء آخر إضافة إلى المستخدم بالفعل، فهناك بعض حالات الاكتئاب التي يفضل التعامل معها بالعلاج النفسي على بالأدوية، والعلاج المثالي هو عادة مزيج من العلاج النفسي والأدوية.

أما إذا كان الدواء يجدي نفعاً فعلى المريض أن يستخدمه من أربعة إلى اثنا عشر شهراً وفقاً لتعليمات الطبيب، حتى لو اختفت الأعراض، لأن حالة الاكتئاب قد تعود للمريض مرة أخرى إذا توقف عن تناول الأدوية في وقت مبكر جداً، فالتوقف عن تناول الأدوية ينبغي أن يكون وفق تعليمات الطبيب، وللحد من الأعراض التي تنشأ عن التوقف عن تناول الأدوية، عادة ما يتم تقليل الجرعة بالتدريج.

كما يمكن أن تشتمل أعراض التوقف عن تناول الدواء على الصداع والتعب والتعرق والاهتياج، حيث قد تظهر هذه الأعراض أثناء إعادة الجسم تكيفه مع التوقف عن تناول الأدوية، فإذا استمر التوتر والاكتئاب أو ازداد سوءً بعد انقضاء شهر من التوقف عن تناول العلاج، فربما يكون المريض قد توقف عن تناول الأدوية في وقت مبكر جداً.

هذا وينبغي على بعض المصابين بالاكتئاب الاستمرار في تناول الأدوية لفترة طويلة بعد انتهاء أخر نوبة اكتئاب تعرضوا لها، وهو ما يطلق عليها اسم العلاج الوقائي، كما يتعين على المريض الاستمرار في تناول الأدوية لأغراضِ وقائية خاصة إذا كانت حالة الاكتئاب التي كان يعاني منها شديدة، أو اشتملت على أفكار تدمير الذات، أو كانت تنتابه ثلاث نوبات من الاكتئاب، أو كان قد استفاد بشكل كبير من الأدوية، فالمعالجة الوقائية هي التي تبدأ مع الظهور الأول لأعراض الاكتئاب، وقد تكون مفيدة أيضاً إذا لاحظ الشخص الذي أُصيب بالاكتئاب من قبل أن أعراض الاكتئاب على وشك البدء.

العلاج النفسي

لقد أثبت العلاج النفسي في حد ذاته أنه وسيلة فعالة لعلاج الاكتئاب، حيث إنه يساعد في التخلص منه وذلك للأسباب التالية:
·         فمن خلال العلاج النفسي يمكن للشخص أن يتعلم كيفية تحديد طرق التفكير الشخصية وبالتالي سيكون قادرًا على تغييرها، حيث يبدأ في فهم سبب اختياره لطريقة معينة في التفكير وكيفية التخلص من الأفكار الضارة.
·         إلى جانب ذلك فقد يزداد تفهمه للأسباب التي تجعله يشعر بالاكتئاب وكذلك خلفياته، وهذا من شأنه خلق فرصة للتعامل مع المشكلات المؤلمة والصعبة في نفس الوقت.
·         قد يتغير إدراك المريض لمشاعره وتفسيراته لها، وقد ينمو أيضًا وعيه بالمشاعر الشخصية وكذلك فهمه لها، ويبدأ في تعلم طرق جديدة ليعبر بها عن نفسه.
·         قد تتوسع مداركه وقدراته لتفسير مشكلاته الشخصية بشكل أوضح وبمعانٍ جديدة.
·         قد تختلف رؤيته لموقف يمر به أحد في الحياة ويتبنى وجهة نظر جديدة.
·         قد يسلك طرق جديدة في التفكير ينتج عنها تغييرات في العلاقات القوية في الحياة العملية والدراسية.
·         أخيراً وليس آخراً قد يعزز العلاج النفسي قدرة الشخص على القيام بمصلحة فعالة يتمكن من خلالها التأثير على حياته ومجتمعه.

الاستفادة من دعم الأقران ودورات إعادة التأهيل

يشير دعم الأقران إلى الأنشطة التي تجمع الأشخاص الذين يتعرضون لنفس المشكلات أو الذين يتبادلون خبراتهم مع بعضهم البعض في نفس الموقف، ويعتمد ذلك على مبدأ تكافؤ الفرص عن طريق السماع لمشكلة كل فرد وتفهمها وكذلك عقد اللقاءات وتقديم الدعم، ويتمثل الهدف الرئيسي من مجموعات دعم الأقران في تعزيز عملية التأقلم مع الموقف والتعافي منه، وغالبًا ما تضم هذه المجموعات مستشارين لديهم القدرة على مساعدة المجموعة في التركيز على الحياة المستقبلية.

قامت العديد من الجهات بتنظيم دورات إعادة التأهيل لمرضى الصحة النفسية وبالتعاون مع مؤسسة التأمينات الاجتماعية في فنلندا (KELA)، فعلى سبيل المثال نظمت وحدة إعادة التأهيل بمركز SOS لإدارة الأزمات دورات إعادة التأهيل ومجموعات دعم الأقران، ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات حول إعادة التأهيل من الرابطة المركزية الفنلندية للصحة النفسية.

الاكتئاب هو أحد الاضطرابات العقلية الشائعة

الاكتئاب يسبب العجز

الاكتئاب هو أحد المشكلات الصحية العامة والخطيرة، حيث يمثل أكبر الأسباب التي تؤدي إلى التقاعد نتيجة للعجز، وذلك وفقًا لإحصائيات تم إجرائها في فنلندا، وهذا بجانب الاضطرابات العضلية الهيكلية، ومن المسلم به الآن أن الاكتئاب اضطراب عقلي وهذا عكس ما كان سائدًا في الماضي، الأمر الذي نشأ عنه وجود زيادة ذات دلالة إحصائية في عدد الأشخاص الذين يعانون منه.

فعلى الرغم من ذلك لا يمكن تفسير تعميم الاكتئاب دون لبس، فعلى سبيل المثال يستنفذ الإجهاد وعدم اليقين في الحياة العملية الحديثة وكذلك أسلوب الحياة القائم على الأداء كثيرًا من طاقة البشر، الأمر الذي ينتج عنه ضعف قدرة الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب على القيام بالعمل بشكل طبيعي مقارنة بقدرتهم في الماضي، وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة العجز الناجم عن الاكتئاب.

الاكتئاب ينطوي على خطر الانتحار

فمن الشائع أن يفكر الشخص الذي يعاني من الاكتئاب في تدمير ذاته، وفي هذه الحالة غالبًا ما تعبر آمال الموت والأفكار الانتحارية عن إرادته في التخلص من الشعور بالأسى نتيجة التعرض للاكتئاب الشديد، ورغم كل ذلك لا تدوم حالة اليأس والألم التي يسببها الاكتئاب، حيث يتم علاج الاكتئاب بطريقة فعالة تساعد على التعافي منه.

غالبًا ما يشعر المكتئبون بعد تعافيهم بمنطقية الحياة مرة أخرى، على الرغم من عدم وجود ما يدعي إلى ذلك خلال ذروة الاكتئاب، وكلما تزداد مدة الاكتئاب ودرجة خطورته يزداد خطر الانتحار، ولذا ينصح دائمًا بالسعي لتلقي العلاج في الوقت المناسب، وعليه ينبغي دائمًا التعامل بجدية مع مناقشات الصديق أو العضو المكتئب في الأسرة والتي تدور حول الانتحار، فضلًا عن تشجيعه على طلب المساعدة المهنية، ولذلك يجب عليك قراءة المزيد عن الانتحار.

وإذا راودتك أفكار انتحارية، يرجى الاتصال بالخط الوطني الساخن للأزمات: 5202 01019!

قد يتكرر الاكتئاب

يحتمل تكرار حالة الاكتئاب، فكلما تزداد درجة خطورة الاكتئاب وترتفع عدد الأحداث الكئيبة السابقة، تزداد احتمالية تكراره، وعليه فإن اكتشاف الاكتئاب وعلاجه مبكرًا هو أفضل طريقة لمنع حدوث نوبات جديدة.

عندما يصاب أحد المقربين لك بالاكتئاب

غالبًا ما ينقص المكتئبون القدرة على الاحتفاظ بعلاقاتهم الشخصية، وقد يعزلون أنفسهم عن بقية الأشخاص على الرغم من أهمية العلاقات الحميمة وشبكة العلاقات الاجتماعية بالنسبة لهم، كما يحتاج المكتئبون إلى الدعم والمساعدة من المقربين إليهم لمنع تفاقم مشاعر الاكتئاب والعزلة عندهم.

اكتئاب أحد المقربين هو استنفاذ لطاقة الآخرين

من الصعب أن تجد أحد المقربين لك مكتئبًا: فقد تمثل مشاعر الوحدة والعجز وكذلك القلق على شخص مكتئب عبئًا يصعب تحمله، حيث ينتاب هذا الشخص المكتئب مشاعر مختلطة ومعقدة، وينبغي أن يتذكر الأقارب والأصدقاء أنهم لا يمتلكون، ولا ينبغي عليهم أن يمتلكون، ما يتماشى مع مزاج هذا الشخص، وعلى نحو مماثل لا ينبغي عليهم التفاعل أو محاولة إيجاد حل لكل مظهر من مظاهر القلق التي تبدو عليه.

من المهم أن يتذكر هؤلاء الأشخاص أن يخبروا الشخص الآخر بمدى أهميته، ومن الأمور البسيطة التي كثيرًا ما تساعد الشخص المكتئب على التخلص من هذه المشاعر هو معرفته بأن هناك من يعتني به في الواقع، وعلى المرء أن يضع في الاعتبار أن العلاج الفعلي للاكتئاب ينبغي أن يُتِرك لمتخصصي الرعاية الصحية، ومع ذلك فغالبًا ما تلعب الأسرة والأصدقاء دورًَا للحفاظ على آمال الأشخاص المكتئبين: لتذكيرهم بأن يحصلوا على المساعدة اللازمة وأنه يمكن التغلب على الاكتئاب الذي يصيبهم.

يجب أن تعتني الأسرة والأصدقاء بالصحة والتأقلم مع مختلف المواقف

ينبغي دائمًا أن تحرص الأسرة والأصدقاء على الاعتناء بصحتهم، لأن الشخص المُنِهَك لن يكن قادرًا على دعم شخص آخر، لذا فمن المهم أن تحاول أو تمارس حياتك بشكل طبيعي أو تستكمل أو تزاول هواياتك كعادتك أو تفعل ما يسعدك حتى في حال شعور أحد المقربين لك بالكآبة، فالاستمتاع بالحياة أمرًا ليس ممنوعاً.

ينبغي أن يراعي المرء أن الشخص المكتئب لا يرغب بالتأكيد في رؤية المقربين له وهم منهكين، وفي الحقيقة قد يخاف أن يصبح عبئًا ثقيلاً عليهم، فالحفاظ على الصحة الشخصية لا يقلل من قدرات الشخص المكتئب، ولكنه يشكل أحد الموارد التبادلية بدلًا من ذلك، جدير بالذكر أن أنشطة الدعم والأقران متوفرة لأسر الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب وكذلك أصدقائهم، وقد يبدو مفيدًا في بعض الأحيان أن نناقش مع قد حدث مع الأشخاص المشاركين في نفس الموقف.

الاكتئاب والمراهقة

ينمو الأشخاص جسمانيًا ونفسيًا واجتماعيًا بشكل سريع خلال مرحلة المراهقة، وتعد هذه المرحلة إحدى المراحل المهمة فيما يتعلق بتطوير الصحة النفسية، وقد تظهر بعض الأعراض كالاكتئاب في مرحلة الطفولة المبكرة ويتجلى على الأشخاص في هذه المرحلة الشعور بالأرق والطمس الذاتي والاضطرابات السلوكية، ومع ذلك تزداد احتمالية حدوث نوبات الاكتئاب بدرجة كبيرة خلال فترة البلوغ وبعدها بفترة قصيرة، ويتبنى الأشخاص خلال هذه الفترة مشاعر حادة ويشعرون بالكآبة والحزن أحيانًا، إلا أن الاكتئاب يختلف عن هذه التغيرات المزاجية المصاحبة لاضطرابات مرحلة البلوغ.

تتفاوت أعراض الاكتئاب بين البالغين والشباب، فمن أهم الأعراض الأكثر وضوحًَا بين الشباب؛ الانفعال والغضب وليس الإصابة بالاكتئاب الفعلي، وعلى الرغم مما سبق، يمر المراهقون بنفس مشاعر البالغين المكتئبين كفقدان الاهتمام بالأشياء التي كانت تثير اهتمامهم سابقًا، وقد يصبح الاكتئاب لدى المراهقين مختلقًا وخصوصا عندما يتغير سلوكهم بشكل كبير بالمقارنة مع سلوكهم سابقًا.

تسهم العلاقات الجيدة مع الوالدين والأصدقاء في تعافي المراهق من الاكتئاب

تزداد احتمالية إصابة البنات بالاكتئاب مقارنة بالبنين أو على الأقل تزداد احتمالية تشخيص الاكتئاب لدى البنات، مع العلم بأن الدعم الاجتماعي يمثل أحد العوامل المهمة للغاية للمراهق المكتئب، أضف إلى ذلك أن العلاقات الجيدة مع الأصدقاء والوالدين تساعد في عملية التعافي، كما أن كثير من الشباب الذين يعانون من الإحباط يشكون أيضًا من مشكلة أخرى في الوقت ذاته، هذا ومن المرجح أن تتمثل هذه المشكلات في تعاطي المخدرات ونقص الانتباه والاضطرابات السلوكية، وكذلك اضطرابات الطعام والقلق، جدير بالذكر أن هناك مجموعة فعالة من طرق العلاج المتوفرة لجميع هذه المشكلات.

الاكتئاب وتقدم العمر

قد تمثل التغييرات في المواقف الصحية والحياتية التي يسببها كبر السن ضغوطًا على الصحة النفسية، حيث تتطلب الحاجة المتزايدة إلى المساعدة والاعتماد على الآخرين والتواكب مع الحزن والفقدان موارد عقلية، وغالبًا ما يحدث الاكتئاب لدى كبار السن نتيجة لفقدان أحد الأصدقاء أو أحد أفراد الأسرة فضلًا عن تدهور الصحية البدنية الشخصية، إلى جانب الشعور بالوحدة الذي يمثل عبئًا شاقًا على الصحة العقلية للكثير منهم.

قد لا يتم ملاحظة أعراض الاكتئاب لدى كبار السن

لا يتم ملاحظة أعراض الاكتئاب بسهولة لدى كبار السن، فمن ناحية يتم اعتبار الكثير من أعراض الاكتئاب كاضطرابات النوم والإرهاق وفقدان الشهية بأنها تغيرات طبيعية تصاحب تقدم السن، ومن ناحية أخرى تتحسن حالة كبار السن المصابين بالعته بدرجة كبيرة بمجرد اكتشاف الاكتئاب وعلاجه، مع العلم بأن العزلة والآلام المبهمة والأوهام واضطرابات الذاكرة قد تصبح علامات لظهور الاكتئاب وأمراض أخرى، وقد يصعب اكتشاف الاكتئاب لدى كبار السن في حالة محاولتهم تحسين حالتهم بسبب الصور والمخاوف السلبية الشخصية المرتبطة بالاضطرابات العقلية.

اكتئاب ما بعد الولادة

يؤدي إنجاب الطفل إلى الإصابة بالانفعالية

تصبح الكثير من الأمهات أكثر انفعالية إلى حد ما بعد عملية الولادة على الأقل، وغالبًا ما تتسم الانفعالية بالبكاء وتقلب المزاج والضيق ومشاكل في النوم والشهية، حيث يشعر الطفل بأنه غريب وقد لا تشعر الأم بما ترغبه، وغالبًا ما يزداد حب الأم لرضيعها شيئًا فشيئًا، وقد تؤدي التوقعات غير الواقعية وقصص الطفولة التي تمثل أجمل اللحظات في حياة الأم إلى خلق مشاعر قوية بالذنب.

تعد الانفعالات بعد مرحلة الولادة أمرًا طبيعيًا، لأنها تظهر نتيجة للتغيرات الناجمة عن إنجاب الطفل وتجربة الولادة فضلًا عن التغيرات الهرمونية، والأهم من ذلك أيضًا أن الأم الذي تبدو عليها انفعالات ما بعد الولادة تحتاج إلى تفهم ودعم من المقربين لها والعاملين في مجال الرعاية الصحية.

تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة أمرًا جيدًا

تتطلب حالة الاكتئاب الفعلي بعد مرحلة الولادة علاجًا، وثمة خط رفيع بين الانفعالية والاكتئاب وأحيانًا يتطور الاكتئاب بشكل بطيء، مع العلم بأن اكتئاب ما بعد الولادة يتطور في غضون عام واحد من عملية الولادة، وتتشابه أعراضه مع نوبات الاكتئاب الأخرى، ومع ذلك فإلى جانب إرهاق الأم ونقص خبرتها وقلقها، قد تراودها أفكار ومخاوف وسواسية تتعلق بالطفل ورعايته كأن تفكر الأم، مثلًا، في إلحاق الضرر برضيعها.

على الرغم أنه من النادر تبرير هذه المخاوف إلا أنه من المهم دائمًا طلب المساعدة للتعافي من اكتئاب ما بعد الولادة، وغالبًا ما ينطوي هذا النوع من الاكتئاب على الشعور بالذنب بدون أي أساس، وهذا ما يمنع الأم من طلب المساعدة في بداية الأمر، حيث قد تفكر بأنه لا يمكنها الإفصاح عن مشاعر الاكتئاب التي تنتابها إلى الآخرين، لأن كل شخص يعتقد أنها سعيدة بمولودها، ومع ذلك يمثل هذا الاكتئاب اضطرابًا عقليًا لا علاقة له بمدى حب الأم لمولودها، لذا يمكننا القول بأن تشخيص اكتئاب ما بعد الولادة أمرًا جيدًا.

الأمراض الجسدية والاكتئاب

يمكن أن تثير الأمراض الجسدية الشديدة انتباه الفرد ليخضع لاختبار, فعلى سبيل المثال, يُزيد مرض السرطان من خطر الاكتئاب, لذا فهناك العديد من مجموعات الدعم لجميع الأشخاص الذين يعانون من أمراض مختلفة, على سبيل المثال, (Syöpäjärjestöt (جمعية مرضى السرطان الفنلندية) أو Reumaliitto (جمعية الروماتيزم), ويستطيع أي شخص أن يتصل بتلك المجموعات عندما يشعر بالاكتئاب نتيجة لمرضه أو عندما يحتاج إلى دعم الأقران.

تؤثر الأمراض الجسدية الشديدة على الحالة المزاجية للمريض, حيث يشكل نمط الحياة المتغير وأنواع الخوف المختلفة الناتجة عن المرض ضغطًا كبيرًا على الصحة العقلية للمريض, ففي بعض الأوقات يمكن أن تسبب تلك التغييرات ضغطًا نفسيًا كبيرًا ينتج عنه الشعور بالاكتئاب, لذلك, ينبغي علاج الاكتئاب أيضًا.

ستمنع الإجراءات الملائمة للعلاج من الأمراض الجسدية تطور الاكتئاب: حيث تُعد المعلومات الكافية عن المرض وطرق علاجه, وكذلك توافر الطاقم الطبي الجيد مع الانتظام في العلاج في غاية الأهمية للحفاظ على الصحة العقلية للمريض.

الاضطراب العاطفي الموسمي

في حالة الإصابة بالاكتئاب في فصل الشتاء بشكل شبه متكرر, يمكن أن يكون ذلك نتيجة للإصابة بالاضطراب العاطفي الموسمي, حيث إنه في الأشهر المظلمة خلال العام, يشعر عدد كبير من الفنلنديين بالرغبة في السهر لوقت متأخر, كما أنهم يفقدوا أعصابهم بسهولة,ودائما ما يشعرون بالخمول, تواقين إلى تناول الحلويات وهذا بدوره يسهم في زيادة وزنهم، ولكن هناك القليل ممن تظهر عليهم تلك الأعراض بصورة زائدة عن الحد, ويتم وصف هؤلاء بأنهم يعانون من الاضطراب العاطفي الموسمي, لذلك يشعر الشخص الذي يمر بهذا الاضطراب بالقلق واليأس وتراوده أفكار مدمرة للذات.

بالإضافة إلى طرق العلاج الأخرى المختلفة, يمكن علاج الاضطراب العاطفي الموسمي باستخدام المعالجة الضوئية, أي أنه يتم استخدام إنارة ساطعة وفعالة في تلك النوعية من العلاج, وبعيدًا عن ذلك, عادةً ما يكون لممارسة الرياضة بشكل عام والأنشطة الخارجية بشكل خاص, تأثير فعال على الحالة المزاجية, حيث تلعب التدريبات الرياضية مثل تدريبات اللياقة دورًا فعالًا في مقاومة هذا النوع من الاضطراب.

التعافي من الاكتئاب

الاكتئاب هو أكثر أنواع الاضطرابات العقلية شيوعًا في فنلندا, لذلك سيتم تغطيته بشكل منفصل في هذا القسم, ففي كل عام يرجع آلاف الفنلنديين إلى العمل أو الدراسة بعد التعافي من حالة الاكتئاب بالعلاج, إلا أن سرعة التعافي من الاكتئاب تختلف من شخص إلى آخر، كما أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر على هذه العملية, لذلك تدعم العوامل التالية, على سبيل المثال, عملية التعافي من الاكتئاب وأيضًا بعض الاضطرابات والمشاكل العقلية الأخرى, لذا يرجى قراءة المزيد عن طرق معالجة الاكتئاب والتعافي منه بشكل عام.

التفاؤل العام تجاه الحياة

يصعُب على المكتئبين أن يشعروا بالتفاؤل نحو المستقبل, وعلى أية حال تشمل أعراض الاكتئاب الشعور بالتعاسة والحزن بالإضافة إلى غياب الآفاق, ومع ذلك, أشارت الإحصائيات أن المكتئبين الذين يحاولون عمدًا أن يتبنوا موقف إيجابي تجاه الحياة، ويقنعون بالحاجة إلى التأقلم مع ما يواجهونه يتعافون بشكل أسرع.

تعلم التخلي عن الأفكار السلبية

عند تشخيص الاكتئاب للمرة الأولى, يكون المريض قد تعرض في الغالب لحادث أو أكثر من الأحداث المؤلمة, مثل الطلاق أو الرفض أو ضياع فرصة عمل, ومع ذلك, أظهرت البحوث أن أهمية تلك التجارب الحياتية الصعبة تقل في مراحل الاكتئاب فيما بعد, ولكن من الملاحظ أن العامل الأكثر ترجيحًا في تكرار الاكتئاب هو تبني أفكار وصور ذهنية سلبية.

يمثل الاكتئاب حلقة مفرغة, فعندما يصاب الفرد بنوبة من الكآبة, تصبح أفكاره أكثر سوداوية وكآبةً، ويردد مقولات مثل: ”أنا لا أصلح لشيء, كيف يراني الآخرين وأنا على هذه الحالة, وعادة ما أفشل في حياتي..." وبدورها, تتسبب تلك الأفكار السلبية في أن يرى المريض نفسه/ نفسها والمحيطين به/ بها بصورة أكثر تشاؤمًا من أي وقت مضى.

يتغلب معظم الأشخاص على القلق والاسترسال في الأمور الصعبة, ولكن الأفكار السلبية تنتشر بصورة كبيرة ومتواصلة بين أوساط مرضى الاكتئاب, ومن هنا تأتي أهمية أن يتعلم المرضى الذين يعانون من نوبات اكتئاب مستمرة عدد من الطرق لكي يتحكموا في أفكارهم من خلالها, ومن المهم أيضًا أن يدرك المريض الوقت الذي يبدأ فيه التفكير في الأمور السلبية، وأن مثل تلك الأفكار تعيقه على تعزيز الرفاه الشخصي.

ومن الضروري الوعي بمثل هذه الأفكار الشخصية ليس فقط للتعافي من الاكتئاب بل للتعافي من العديد من الاضطرابات العقلية الأخرى أيضًا, فعلى سبيل المثال, يصبح التعافي من الشره أو أي من اضطرابات الأكل في غاية السهولة عندما يشعر المريض بوجود مشكلة، ويدرك الأفكار التي تجعله يأكل بشره أو يتبع نظام غذائي غير صحي, أما في حالة الاضطراب الوجداني ثنائي القطب, فمن الضروري تعلم كيفية توقع أعراض نوبات الهوس وبصفة خاصة في هذا النوع من الاضطراب.

الكتابة وبعض الأنشطة الأخرى المساعدة

تُساعد الكتابة في تحليل التجارب والأفكار والمشاعر الصعبة, وبالتالي تؤدي إلى زيادة فهم الفرد لذاته, ويذكر بعض المرضي المتعافين من الاكتئاب أنه بمجرد كتابة وقراءة أفكارهم الخاصة شرعوا في فهم الأسباب التي تكمن خلف مرضهم.

وعلى الرغم أن كتابة المذكرات الشخصية هو أشهر أنواع الكتابة للتخلص من القلق الذي يشعر به الفرد وإدراك أسبابه, يدون العديد من الأشخاص القصائد أو القصص أيضًا, ومن المواقع التي تسهل عملية تلقي الدعم من الخبراء وتبادل المشاعر في المناقشات الجماعية موقع Tukinet إذ يسمح للمريض بكتابة تجاربه, وتعتمد فكرة موقع Tukinet في الأساس على تقديم المشورة, حيث سيقوم الموقع بتوفير شخص ليقدم لك المشورة والدعم, ومعه تستطيع أن تعكس تجربتك عن طريق كتابتها, وبالإضافة إلى الكتابة يساعدك الرسم واللعب والاستماع إلى الموسيقى على فهم مشاعرك والتعافي في نفس الوقت.

التمارين الرياضية

تزيد التمارين الرياضية نسبة إفراز الهرمونات التي تسبب المتعة في المخ, وهذا بدوره يخفف من حدة الاكتئاب والقلق بصورة خاصة, وقد يجد المرضى شديدي الاكتئاب صعوبة في إيجاد الطاقة اللازمة للمشي لمسافة قصيرة خارج مكانهم, لذا فعند استيقاظ المريض وخروجه يمكن أن يشعر بتحسن كبير في النهاية, ويجب التذكير هنا أنه عندما يفكر المريض في مزاولة بعض التمارين الرياضية, ينبغي الوضع في الاعتبار أن القليل من التمارين أفضل من لاشيء, ولا يقتصر دور التمارين الرياضية على علاج الاكتئاب والقلق, بل تخفيف حدة الانفعال والتوتر أيضًا.

دعم العائلة والأصدقاء

أظهرت الدراسات أن لدعم العائلة والأصدقاء أثرًا كبيرًا على عملية التعافي, حيث إنه من السهل أن يعزل المكتئب نفسه, والسبب في ذلك هو أن الإرهاق المصاحب للاكتئاب يجعل من الصعب مغادرة المنزل, ويمكن التغلب على ذلك من خلال قيام الأصدقاء، الذين يمكنهم رفع معنويات هذا المريض بالفعل، باصطحابه في زيارة قصيرة إلى مدينة أخرى أو طهي أحد الأطعمة سويًا, وبالطبع لا ينبغي تجاهل باقي العوامل, لأنه لا يستطيع أي شخص أن يطلب من المكتئب أن يفرح شفاهةً فقط.

يجدر بالذكر أن الانسحاب من العلاقات الاجتماعية لا يساعد في عملية التعافي, حيث يوجد مرضى ليس لديهم عائلة أو أصدقاء, كما أن هناك آخرين يواجهون صعوبة في التحدث عن الحالة التي يعانون منها, لذا يجب على مرضى الصحة العقلية أن يعرفوا ما هي الأمور التي قد تساعدهم في التعافي.

البحث عن الأمور الهامة ومعنى الحياة

يذكر الكثير من المرضى أنهم لاحظوا بدء عملية التعافي, بعد فترة طويلة من الوقت, عندما بدئوا يستمتعون بالأمور الصغيرة مرة أخرى, وعلى الرغم من أن البشر عادةً ما يجدون الأمور الهامة والمجدية مصادفة, إلا أنه يمكن البحث عن تلك الأمور بالإرادة الواعية أيضًا, لذلك ينبغي القيام بالأمور التي تعتقد أنها ستجعلك تستمتع أو الممتعة فيما سبق, فأحيانًا تمثل لحظات الفرح، حتى ولو كانت صغيرة، خطوة متقدمة نحو التعافي.