إنهاء العلاقة

من الممكن أن تؤدي العديد من الأمور إلى الطلاق أو الانفصال، وبالمثل، فإن رد أفعال الناس تجاه ذلك تختلف اختلافًا كثيرًا, وطبيعة العلاقة والأشياء التي تؤدي إلى الانفصال تؤثر على كيفية تقبل الوضع الجديد, فنهاية العلاقة بالنسبة للبعض قد تكون مصدر ارتياح بعد علاقة صعبة، وقد تعني بالنسبة لآخرين حزنًا شديدًا وانعدامًا للأمن, كما أن الشريكان أيضًا يعالجان عملية الانفصال أو الطلاق كلٌ حسب سرعته الخاصة، مما يعني أن كل منهم قد يكون لديه مناهج مختلفة جدًا تجاه هذا الأمر.

"الطلاق تغيير كبير في نواح كثيرة, يتسبب في انفصال الزوجين على المستوى العاطفي والمالي وعلى مستوى الأصول وكذلك العلاقات الاجتماعية "

ومن الممكن أيضًا أن تتسبب نهاية العلاقة في الشعور بالفشل وخيبة الأمل والخجل والشعور بالذنب, كما يمكن أن تؤثر على احترام الفرد لذاته, فأي جرم فعلت؟ وكيف أمنع ذلك؟ التغييرات في الحياة يمكن أن تتسبب في ما يسمى بأزمة وضع الحياة, إشارة إلى نقطة التحول بين المراحل المختلفة في الحياة والتجارب ذات الصلة, وكبر السن دائمًا ما يحمل الأحزان.

ومن الممكن كذلك أن يتسبب الانفصال والعواطف المرتبطة به في الشعور بالفوضى, كما يمكن أن يتسبب الوضع الجديد للحياة في الشعور بالوحدة والرفض واليأس والخوف, فكيف سأسوي الأمر؟ وكيف سأتعايش ماليًا؟ إن نهاية العلاقة قد تسبب صدمة عاطفية كبيرة لا سيما إذا كانت غير متوقعة أو نتيجة لخيانة، على سبيل المثال, بل إنها قد تكون أزمة مؤلمة, والتماس المساعدة لمعالجة هذه الأزمة لهي فكرة جيدة.

وبالإضافة إلى ذلك فإن آثار الانفصال على الأطفال تسبب قلقًا, فلكل طفل ردود فعل مختلفة تجاه انفصال أبويه, وتأثير الانفصال على الأبوين ليس بالضرورة بعِظم التأثير على الأطفال, وذلك لأن الأطفال يرون أن البيئة العاطفية التي نمو وترعرعوا فيها هي كل ما يهمهم, ومع ذلك قد يكون وضع العائلة صعبًا بالفعل بالنسبة للأطفال قبل الطلاق, فالمشاكل طويلة الأمد غالبًا ما تنشأ من الحالات التي كانت بها مشاكل صعبة في أسرة الطفل لفترات طويلة بالفعل، مثل الشجار المستمر بصوت عال بين الوالدين أو العنف الأسري.

"قد تظهر على الأطفال أعراضًا قوية بعد الطلاق, لا سيما إذا كان الطلاق صعبًا جدا أو في حالة سقوط أحد الوالدين من حياة الطفل."

ومن ثم يجب حماية الأطفال من الخلافات الواقعة بين الزوجين, ومن المهم أن يكون الأبوين قادرين على التعاون، لأن علاقة الطفل الجيدة بكليهما ونشأته في كنفهما وأجواء المحبة تعمل على مساعدته, فالطلاق ينهي الزواج، لكنه لا يلغي الأسرة أو الأبوة.

الحزن بسبب الطلاق ومعالجته قد يستمر لفترة طويلة

الحزن بسبب الطلاق أمر طبيعي يجب أن يترك ليأخذ مجراه, فلا بأس من الشعور بالأسف على الخسارة, ولذلك يجب عليك قراءة المزيد عن الحزن, فنهاية علاقة طويلة الأمد قد تحتاج إلى إعادة بناء كامل لهوية الشخص, وذلك لأن الشخص ينسلخ خلال الحزن من القديم شيئا فشيئا ويتحول نحو المستقبل.

قد يبني بعض الأشخاص شخصيتهم بقوة على العلاقة القائمة أثناء الزواج الطويل, ومن ثم يجب عليهم في نهاية العلاقة أيضًا أن ينظروا إلى حقيقة أنفسهم ووضعهم في المجتمع وكيف ستتطور طبيعة علاقتهم مع الأصدقاء, وذلك لأن الانفصال قد يكون في وقت لاحق مصدرًا لنوع جديد من القوة، مثل التعافي من أي أزمة صعبة.

"لقد ظللت مع شريكي لسنوات قبل الانفصال, ولم أكن أنوي القيام به, بل لم أتخيل كيف سيبدو الحال إذا أصبحت فريدًا, حتى إنه كان من الصعب علي أن أتعلم قول "أنا" بدلا من "نحن", لكنني لاحظت بعد فترة أنني على ما يرام, فالحياة جملية بالفعل وفي بعض الأحيان أفكر في علاقة جديدة, ولكن ذلك لا يزال قريبًا جدًا."

وقد يكون الاضطراب العاطفي الناجم عن الانفصال، رغم ذلك، أمرًا قويًا بحيث تطول معالجته, ويمكن النظر إلى ذلك على أنه أمر مرير تقع مسؤوليته المستمرة على الشريك السابق أو بأنه خوف شديد من الفشل قد يمنع إقامة علاقات جديدة أو الاستمرار فيها, ومن ثم فإن طلب معالجة الأمر دائمًا ما يكون الحل الأمثل, لأن العائلة بأكملها قد تكون في حاجة إلى مساندة بعد الطلاق.

ومساعدة الأسرة في الأزمات أمر متاح من قبل الاستشارات الأسرية بالبلدية، على سبيل المثال, إلا أنه في بعض البلديات، لا يحصل على الاستشارات الخاصة بالعائلات والأزواج سوى الأسر التي لديها أطفال, فإذا لم يكن لديك أطفال أو لم تكن تحصل على الاستشارات البلدية، يمكنك طلب المساعدة من عيادات الأزمات إما وحدك أو مع زوجك, كما أن مراكز الأزمات الإقليمية ومركز إدارة الأزمات SOS ومراكز الاستشارات الأسرية التابعة للكنيسة تنظم مجموعات طلاق ومناقشات لمساعدة الأزواج المطلقين.

يمكنك أيضا التحدث عن الانفصال عبر الخط الوطني الساخن للأزمات.
تقدم خدمة  Eroretki.fiإمكانية تقييم الوضع بعد الطلاق وكذا القضايا المتعلقة بالأطفال.
المساعدات والمعلومات في حالة الطلاق أو الانفصال:
اتحاد الأسرة
MLL
Eroneuvo.fi
دليل الآباء من Neuvokeskus (باللغة الفنلندية)
Lapsitiedon keskus
مراكز الاستشارات الأسرية بالكنيسة
الاستشارات البلدية الأسرية
الجمعية الفنلندية لتوجيه الطفل والأسرة
Suomen uusperheellisten liitto (باللغة الفنلندية فقط)
وتوجد مجموعات إنترنت للطلاب لمعالجة المشاعر بعد إنهاء علاقة على موقع Nyyti ry.